المعهد العلمي في محافظة وادي الدواسر { قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ }

جديد الصور
جديد المقالات
جديد الأخبار


تفضل بالدخول
wadimahadaldawaser
تفضل بالدخول بالضغط هنا

جديد الأخبار

الزوار الآن


تغذيات RSS

08-04-1433 12:48

لقد وفق الله تعالى الإمام الراشد المؤسس الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود – رحمه الله- في نشر الأمن والأمان في كافة ربوع الوطن بحكمة وحنكة وحزم واقتدار طبقاً لأحكام الشريعة الإسلامية السمحة ووفقا لأحدث أنظمة الدول الحديثة المتقدمة، آخذا بكل أسباب الرقي والتطور، حيث وفق إلى وضع نهاية لمعاناة البلاد من الشتات السياسي والفرقة، والصراع القبلي، والإهمال الإداري، وانعدام الأمن وغياب الحكومة المركزية القوية الرشيدة .

وعلى نهج المليك المؤسس، سار أبناؤه البررة من بعده مطبقين أحدث ما توصلت إليه العلوم والنظم والتقنيات في مجال تحقيق الأمن. وقد أخذت وزارة الداخلية على عاتقها مسؤولية خدمة المواطنين والمقيمين عن طريق تحقيق الأمن والاستقرار والطمأنينة .

ويرجع اهتمام القيادة الرشيدة بالأمن لأنه من أجلّ النعم التي امتن الله تعالى بها على عباده, ولأنه أعظم مطلوب للبشر في هذه الدنيا, إذ بدونها لا تستقيم لهم حياة, ولا يقر لهم قرار.

قال تعالى: (( لِإِيلَافِ قُرَيْشٍ{1} إِيلَافِهِمْ رِحْلَةَ الشِّتَاء وَالصَّيْفِ{2} فَلْيَعْبُدُوا رَبَّ هَذَا الْبَيْتِ{3} الَّذِي أَطْعَمَهُم مِّن جُوعٍ وَآمَنَهُم مِّنْ خَوْفٍ{4})) .

وقال صلى الله عليه وسلم: "من أصبح منكم آمناً في سربه, معافى في جسده, عنده قوت يومه, فكأنما حيزت له الدنيا بحذافيرها" .

إذن فالأمن يأتي على رأس أولويات الإنسان على هذه الأرض, وإن كان الأمن على الحياة هو المتبادر عند إطلاق مصطلح الأمن إلا أن الأمن له مفهوم أعم ومعنى أشمل من ذلك بكثير فهو يشمل بالنسبة للأفراد الأمن على الأعراض والأمن على الأموال والممتلكات وانتفاء كل مظاهر الخوف في حياته وبالنسبة للدول يشمل الأمن السياسي والاقتصادي والاجتماعي, وهو بالنسبة للمسلم – إضافة إلى ما سبق - يشمل الأمن العقدي والفكري, وبالنسبة للأمن المتعلق بالدين والشرع والعقيدة يأتي على رأس الضروريات عنده, ولهذا نجد أن الضرورات الخمس التي ذكرها العلماء يأتي على رأسها حفظ الدين.

ولقد رأينا أثر الدين في حياة الدول والشعوب من حيث تحقيق الأمن والاستقرار والحياة الكريمة وعلى رأس تلك الدول, المملكة العربية السعودية؛ إذ يلمس العالم أجمع ما تعيشه من أمن واستقرار ورغد عيش وتآلف وتكاتف ولحمة وطنية تجمع بين الراعي والرعية, وذلك كله بفضل الله ثم بسبب قيامها على عقيدة التوحيد الخالص, وتطبيقها لشرع الله المطهر في كل شؤونها, وقيامها بالدعوة إلى الله تعالى في الداخل والخارج وكذلك قيامها بشعيرة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر متبعة في ذلك منهج السلف الصالح القائم على الوسطية والاعتدال والبعد عن كل مظاهر الغلو.

وكل ذلك جعل منها أنموذجاً فريداً للدولة المسلمة سواء في سياستها الداخلية أو الخارجية مما أكسبها احترام وتقدير جميع دول العالم فضلاً عن كافة الهيئات والمنظمات الدولية.

ونحن إذ نهنئ صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن عبد العزيز بالثقة الملكية الكريمة من لدن خادم الحرمين الشريفين بتعيينه وزيرا للداخلية فإننا نواسي سموه في فقيد الوطن أمير السنة ورجل الأمن الأول القائد الفذ الابن البار للإمام الموحد الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود - رحمه الله رحمة واسعة إنه صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبد العزيز ـ رحمه الله ـ والذي بفقده خسرت البلاد واحدا من أعظم أبنائها وقائدا من أعظم قادتها الذين أسهموا في بناء نهضتها الشاملة ورقيها وتقدمها ورفعتها وأمنها الذي أحبه الناس وحزنوا لفقده ولم تلك المحبة ا وهذا الحزن إلا لما عرف عنه رحمه الله – من خصال عظيمة جليلة جعلت منه قائدا فذا عظيما معظما يحمل هم الوطن وأمنه ومستقبله ونموه وتطوره

لقد شارك الفقيد في جميع مراحل بناء الدولة السعودية، منذ مرحلة التأسيس، مرورا بمرحلة التوحيد وانتهاءً بمرحلة البناء والتطوير والتحديث والرقي حتى غدت المملكة العربية السعودية في مقدمة دول العالم تقدما وعزة ورفعة وتطورا وازدهارا وتأثيرا وواحة للأمن والأمان وذلك على مدى أكثر من نصف قرن من حياته العملي حيث كان الفقيد – رحمه الله رحمة واسعة -،من أبرز قادة المملكة الذين ساهموا في الكثير من المسؤوليات والفعاليات المحلية والدولية على كافة المستويات الأمنية والاقتصادية والاجتماعية والإنسانية والثقافية والدينية، حيث يحفل سجل سموه بالعديد من الإنجازات الداخلية والخارجية على كافة الأصعدة

ومن المعلوم عند الجميع أن صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن عبد العزيز ـ حفظه الله ـ هو رفيق الدرب للفقيد واحد القادة الكبار الذين

ساروا على منهجه وعاونوه وشاركوه في تحقيق أمن الوطن والمحافظة على استقراره ورقيه يتضح ذلك من خلال الوقوف على على مسيرة سمو الأمير أحمد ـ يحفظه الله ـ إنه الأمير أحمد بن عبد العزيز آل سعود الابن الحادي والثلاثين من أبناء الملك الراشد الإمام عبد العزيز بن عبد الرحمن الفيصل آل سعود

ولد سموه في مدينة الرياض في شهر شعبان عام 1361هـ الموافق سبتمبر 1942م وهو متزوج وله عدد من الأبناء .

السيرة التعليمية:

• بدأ سموه تعليمه الابتدائي بمدرسة الأمراء في حياة الملك عبدالعزيز بمدينة الرياض ثم معهد الأنجال الذي أنشأه الملك سعود بالرياض، وأكمل الابتدائية والمتوسطة وأنهى الدراسة الثانوية فيه، وقد رأس سموه فرقة الكشافة في المعهد حتى تخرجه منه عام 1381هـ الموافق 1961م.

• سافر للولايات المتحدة الأمريكية للدراسة في نهاية عام 1961م ودرس اللغة الإنجليزية وبعض المواد العلمية بجامعة جنوب كاليفورنيا ( U.S.C).

• انتقل إلى جامعة ردلاندز ( Redlands ) بمنطقة سان برنادينو بجنوب ولاية كاليفورنيا حيث حاز على شهادة البكالوريوس في العلوم السياسية عام 1968م.

• منح شهادة الدكتوراه في العلوم الإنسانية من جامعة ردلاندز بولاية كاليفورنيا الأمريكية في 26 يوليو من عام 1999م.. وذلك تقديراً من الجامعة للجهود التي بذلها ويبذلها في مجال عمله وتجاه الجامعة أثناء فترة دراسته فيها وبعدها.

السيرة العملية:

• بعد تخرج سموه زاول الأعمال الحرة (رجل أعمال) ومنها ترأسه لمجلس إدارة شركة الجبس الأهلية من عام 1389هـ الموافق 1969م حتى نهاية عام 1390هـ الموافق 1970م.

• في مطلع عام 1391هـ الموافق 1971م صدر الأمر الملكي الكريم بتعيين سموه وكيلاً لإمارة منطقة مكة المكرمة.

• ومن الأعمال التي قام بها سموه بإمارة منطقة مكة المكرمة بتوجيه ومتابعة من سمو أمير المنطقة وقتها الأمير فواز بن عبدالعزيز - رحمه الله-.

• كان أول مسؤول على مستوى كبير يزور مناطق جنوب جدة (الليث والقنفذة والبرك) وتلمس حاجات الأهالي هناك وكانت تلك المناطق متخلفة كثيراً وليس بها طرق معبدة وعلى أثر ذلك وبمتابعة من سموه أنشئ الطريق الذي يربط تلك المناطق حتى جيزان.

• كذلك بجهود كبيرة عقد أول اجتماع للإمارات التابعة للمنطقة (بما يسمى الآن بالمحافظات والمراكز). وقد شمل ذلك ممثلين من الوزارات الخدمية كالصحة والبلديات والزراعة والمياه والكهرباء، ونتج عنه تطوير الخدمات عموماً مما أدى إلى تحسين الأداء وتحقيق معظم حاجات المواطنين بالمنطقة، كذلك تطوير الجهاز الإداري بالمنطقة بمشاركة من وزارة الداخلية وغيرها.

• أول من بدأ بعمل فكرة دراسات ميدانية للحج باقتراح من سموه رفع لسمو وزير الداخلية ووفق عليه من المقام السامي، وشكلت وقتها لجنة مشتركة من الوزارات المعنية كفريق عمل مؤهل للمهمة وساهم بمجهود شخصي واستمر بدعم تلك الدراسات والتي على ضوئها أنشئ ما يسمى الآن بمركز أبحاث الحج.

• ترأس سموه لجنة تخطيط المنطقة.

• شارك سموه باللجنة الفرعية للحج وما تبعها.

• في شهر ذي الحجة من عام 1395هـ صدر الأمر الملكي بتعيينه نائباً لسمو وزير الداخلية.

• حيث أسهم وتحت إشراف صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز ـ رحمه الله ـ بعمل تنظيم جديد للوزارة وتطوير قوى الأمن بجميع المرافق.

عضوية اللجان:

• نائب لرئيس الهيئة العليا للأمن الصناعي.

• رئيس لجنة الأمن الوطني التحضيرية ( سابقا).

• عضو لجان أخرى على مستوى الوزراء.

جوائز وأوسمة وشهادات تقدير:

• حصل سموه على العديد من شهادات التقدير والأوسمة من أهمها وسام الملك عبدالعزيز.

الهوايات:

• يعشق سموه الصحراء حيث يقضي الكثير من وقت فراغه في التنقل في ربوعها.

• تعتبر رياضة القنص والصيد رياضة سموه المفضلة الأولى فهو يقضي إجازته السنوية في ممارسة هذه الرياضة العربية الأصيلة.

• اقتناء جياد الخيل العربية الأصيلة العريقة.

• محب للقراءة والاطلاع على مختلف العلوم، وقد أوجد مكتبة خاصة بمنزله عامرة بالجديد والقديم من أمهات الكتب وغيرها.

• صدر الأمر الملكي الكريم رقم أ/140 وتاريخ 28/7/1433هـ بتعيين سموه وزيراً للداخلية.

حفظ الله سموه من كل سوء ومكروه وأعانه على أعباء هذه المسؤولية العظيمة وحفظ الله علينا بلادنا من ما يعكر أمنها واستقرارها ورقيها وتقدمها ووفق بمنه وكرمه قادتنا وولاة أمرنا إلى كل ما يحبه ويرضاه وإلى تحقيق مصالح البلاد والعباد والحمد لله رب العالمين .



وكيل جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية

لشؤون المعاهد العليمة

أ.د. أحمد بن يوسف الدريويش




تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1623


خدمات المحتوى


أ.د. أحمد بن يوسف الدريويش
أ.د. أحمد بن يوسف الدريويش

تقييم
1.00/10 (5 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

الحقوق محفوظة للمعهد العلمي في محافظة وادي الدواسر - الأستاذ مبارك بن ناصر آل غراب